مساحة إعلانية 728×90

منهجية مقاربة القولة



منهجية مقاربة القولة (الوضع البشري)

من المعلوم أن موضوع القولة في سياق مفهوم (الشخص أو الغير أو التاريخ , مع شرح المفهوم)  وهو ضمن مجزوءة  الوضع البشري الذي يتسم بالتعقيد و التدخل بين أبعاده المختلفة منها ما يتعلق بالإنسان كشخص ومنها ما يتعلق بعلاقته مع الآخرين ومنها ما يرتبط بعلاقته مع التاريخ , فالإنسان حكم كونه يعيش في عالم ويدخل مع الآخرين فأنه يخضع  للضروريات و الاكراهات التي تحكم وجوده ,ومن هنا بمقدورنا بسط الإشكال التالي:هل.......ام.........؟ بالإضافة إلى هدا الإشكال تنتظم مجموعة من الأسئلة الفرعية في:.....؟ .......؟ ..........؟


يتضح من خلال قراءتنا للقولة أنها تحتوي على جملة من المفاهيم الفلسفية ابرزها مفهوم ........... تم مفهوم................... ومفهوم...................

تنبني القولة على أطروحة مفادها أن.................................. (5اسطر على اقل).
فبعد أن تعرفنا على أطروحة التي يعرضها صاحب القولة يتاح لنا لأن أن نتمثل الطريقة الفكرية التي بني عليها تصوره من خلال ...................... (شرح أطروحة).

تظهر القيمة الفلسفية لأطروحة المركزية للقولة من خلال........... ,
فبعد أن تمثل لنا تصور صاحب القولة حول إشكالية (.......) يتاح لنا الآن أن نعمل على تقيم هدا التصور من خلال البحث عن أطروحات معززة لرأيه والمناقضة له حتى تكون مقاربتنا موضوعية .
ومن أطروحات القريبة من تصور صاحب القولة نستحضر موقف الفيلسوف (.....) الذي يرى ................................ .
وعلى خلاف هدا التصور ينتظم تصور الفيلسوف (......)الذي يؤكد على أن.......................................................... .

خاتمة القول وبناءا على معطيات التحليل والمناقشة يتبين لنا أن إشكالية (......) تتسم بتعدد الأفكار والمواقف ,فقد أفرزة لنا مواقف متعارضة حيث أبان كل فيلسوف على وجهة نظره في موضوع القولة.
أما فيما يخص برأي الشخصي فأقول ................................................................................. .    


 من إنجاز: عبدالغني العثماني


هل استفدت ؟ كن ايجابي و شارك المحتوى


ليست هناك تعليقات

حريّة الرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد).

يتم التشغيل بواسطة Blogger.