مساحة إعلانية 728×90

القضية الفليستنية و الصراع العربي الإسرائيلي



القضية الفليستنية و الصراع العربي الإسرائيلي

تمهيد:  ساهمت القضية الفليسطنية بعد الحرب ع2 تحولا حاسما حيث إنتقلت من المواجهة بين الشعب الفليسطيني و الحركة الصهيونية إلى المواجهة بين دولة الإسرائيل والدول العربية وهدا ما عرف يإسم الصراع العربي الإسرائلي , فما هي مظاهر هدا الصراع ؟ وما هي المقاومة العربية التي وجهتها ؟ ثم ما هي محاولات السلام بين طرفي الصراع ؟

(1)_ دعمت الدول الإمبريالية الحركة الصهيونية من أجل إقامة دولة إسرائيل بالمنطقة :
       أمام تزايد حدت ثوتر بين فليسطين و اليهود في ظل إنتداب البريطاني على فليسطين , أعلنت و.م.أ و  بريطانية دعماهما لليهود حيث ضغطت و.م,أ على منظامة الأمم المتحدة من أجل اصدار مشروع تقسيم فلسطين  سنة 1947 إلى دولتين الأولى عربية فلسطينية والثانية يهودية صهيونية مع وضع القدس تحت النفوذ الدولي.
وبتاريخ 14ماي 1948 انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين و في نفس اليوم أعلن المجلس الوطني اليهودي 
تأسيس دولة إسرائيل في الجزء المخصص لليهود حسب تقسيم 1947 .

(2)_    قامت عدة حروب بين العرب وإسرائيل في الفترة 1948-1973:
      حرب 1948-1949 ( نكبة أو نكسة فلسطين) :أعلنت بعض الدول العربية ( مصر – الأردن – سوريا- العراق ولبنان) الحرب على إسرائيل غير أن هذه الأخيرة حظيت بدعم غربي و خاصة أمريكي، وبالتالي تمكنت من الخروج منتصرة من هذه الحرب   
 العدوان الثلاثي ( الانجليزي الفرنسي الإسرائيلي ) على مصر سنة 1956 بعدما أممت هذه الأخيرة شركة قناة السويس .
 حرب 1967 ( حرب الستة أيام – حرب حزيران) : في يونيو 1967 قامت الحرب بين دول الطوق وإسرائيل التي حققت نصرا كاسحا حيث استكملت سيطرتها على الأراضي الفلسطينية باستيلائها على الضفة العربية وقطاع غزة بالإضافة إلى احتلال منطقة سيناء في مصر وهضبة الجولان بسوريا. و في أعقاب هذه الحرب أقر مجلس الأمن القرار 242.
 حرب أكتوبر 1973 : التي شهدت نوعا من التوازن بين مكتسبات القوى المتحاربة خاصة بين الجيش المصري الذي حطم جدار برليف و الجيش الاسرائيلي الذي أحدث ثغرة الدفرسوار.

   التحول الذي عرفه الصراع العربي الإسرائيلي بعد حرب 1973:  

_(1) تم الاعتراف الدولي بحقوق الشعب الفلسطيني :
عقدت الدول العربية عدة مؤتمرات لمساندة القضية الفلسطينية :حيث أصدرت قرارات من أبرزها الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطيني كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني ومواجهة التوسع الاستيطاني الإسرائيلي والمطالبة بانسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلتها في حرب 1967.
على ضوء ذلك، أصدرت هيأة الأمم المتحدة قرارا حول قضية فلسطين يؤكد على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وفي الاستقلال والسيادة وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى وطنهم . و قد انضمت منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1974 إلى هيأة الأمم المتحدة بصفة مراقب.

أبرمت اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل :
بعد إنتصار الدي حققه العرب سنة 1973 سيعقد الجانب المصري إتفاقية كامب ديفيد مع إسرئيل بموجب هده الإتفاقية إعترفت مصر بدولة إسرائيل مقابل إنسحاب هده الأخيرة من سيناء المصرية وحق مرور السفن الإسرائيلية في الممرات  البحرية الدولية ( كقناة السويس). وقد عملت هده الإتفاقية على تكسير وحدة العرب بعد خروج مصر من الصراع العربي الإسرائيلي 

انطلقت مفاوضات الأراضي مقابل السلام في مؤتمر مدريد 1991 :
 تلخصت الظروف التاريخية لانطلاق عملية السلام في النقط الآتية:
- التراجع الإستراتيجي العربي بعد تطبيع العلاقات المصرية الإسرائيلية وخروج المقاومة الفلسطينية من لبنان سنة 1982.
- حرب الخليج الثانية التي أدت إلى إضعاف العراق بعد غزوها من طرف الحلفاء سنة 1991.
- بروز نظام القطبية الواحدة بعد انهيار الكتلة الشرقية وتفكك الاتحاد السوفياتي
- الضغوط الأمريكية لإيجاد حل سلمي للصراع العربي الإسرائيلي.
 في 30 أكتوبر 1991 انعقد مؤتمر مدريد تحت رعاية الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي بمشاركة أطراف الصراع      ( فلسطين والأردن وسوريا ولبنان وإسرائيل ). وقرر هذا المؤتمر إجراء مفاوضات صنفت إلى نوعين هما :
- مفاوضات ثنائية انطلقت بمدريد في نونبر 1991 أدت إلى توقيع معاهدة السلام بين الأردن وإسرائيل سنة 1994 وإلى عقد اتفاقية أوسلو الفلسطينية الإسرائيلية سنة 1993.
- مفاوضات متعددة الأطراف: بدأت في موسكو سنة 1992 واهتمت بدراسة القضايا الشائكة كقضية اللاجئين الفلسطينيين والمياه والأمن والتسلح.

 تطورات القضية الفلسطينية بعد 1991 وامتداداتها الراهنة : 

 عقد اتفاق أوسلو بين الفلسطينيين وإسرائيل (سنة 1993) :
تضمن  هذا الاتفاق مشروع الحكم الذاتي في جزء من الضفة الغربية وقطاع غزة ، ونقل بعض الاختصاصات الاجتماعية والمالية للمجلس الفلسطيني (برلمان)،وتكوين شرطة فلسطينية تعمل على مواجهة ما سمي بالعنف والإرهاب، مع تأجيل التفاوض بشأن القدس واللاجئين الفلسطينيين والمستوطنات .

 في سنتي 1998 -1999 عقد اتفاقان بين الفلسطينيين وإسرائيل :
 اتفاق واي ريفر Way river  : نص على تنفيذ مرحلتين من المراحل الثلاثة لإعادة الانتشار  شريطة وقف العمليات الفدائية وإلغاء أحد بنود الميثاق الوطني الفلسطيني الذي يدعوإلى القضاء على دولة إسرائيل.
*اتفاق شرم الشيخ ( شتنتبر 1999 ) : تضمن  تنفيذ المرحلتين الأولى والثانية من إعادة الانتشار وتسهيل التنقل بين الضفة الغربية وقطاع غزة

 اندلعت انتفاضة الأقصى، وانهارت مسيرة السلام :
 ارتبطت انتفاضة الأقصى بتعثر مسيرة السلام أمام عدم تنفيذ إسرائيل التزاماتها وقيامها بعملية الاستيطان والقمع وإغلاق الضفة الغربية وقطاع غزة  ومعارضتها لإقامة دولة فلسطينية مستقلة.
 اندلعت انتفاضة الأقصى في 28 شتنبر سنة 2000 بعد الزيارة التي قام بها أريال شارون ( زعيم حزب الليكود ) للمسجد الأقصى.
 من نتائج انتفاضة الأقصى: فقدان إسرائيل لأزيد من 1500 شخص بين عسكري ومدني ،بالإضافة إلى آلاف الجرحى وإلحاق خسائر بالاقتصاد الإسرائيلي. الشيء الذي جعل إسرائيل تفكر في الانسحاب من قطاع غزة.


ساهمت عدة عوامل في انهيار مسيرة السلام من أبرزها: وصول حزب الليكود إلى الحكم، وانطلاق الحملة الدولية ضد الإرهاب بعد أحداث 11 شتنبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى الصراعات الداخلية بين فلسطينيين بعد فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية لسنة 2006.


ادى عجبك الموضوع لاتتردد بمشاركته مع أصدقائك لتعم الفائدة:

ليست هناك تعليقات

حريّة الرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد).

يتم التشغيل بواسطة Blogger.