مساحة إعلانية 728×90

أروع دروس مادة الجغرافية مسلك الأدب وعلوم إنسانية








    الدرس الثاني:        تنظيم المجال العالمي في إطار العولمة

             مقدمة:
    ينتظيم المجال العالمي في إطار العولمة بشكل ثراتبي بحيث تختلف دراجة إندماج المجالات العالمية في العولمة وترتبط هده المجالات فيما بينها بعلاقات إقتصادية و مالية و بشرية.فما هو اذا واقع تنظيم المجال العالمي؟ وما هي معاير تصنيفيه في إطار العولمة؟ ثم ما هي العوامل المفسرة لتنظيم المجال العالمي؟

1_واقع تنظيم المجال العالمي ومعاير تصنيفها في إطار العولمة :
  _ ينظم المجال العالمي في إطار العولمة بشكل متفاوت:
   
   تنظيم المجال: مجموعة الإجراءات التي ترمي إلى تغير هيكلي لمجال معين قصد إكسابه نجاعة أكثر لتحقيق أهداف تنموية محددة.
   مجالات متحكمة في العولمة: تميز فيها بين المجالات المهيمنة وهي دول الثالوث ( الولايات المتحدة الأمريكية, الإتحاد الأروبي , اليابان ) تشكل مركز العالم. ثم هوامش الثالوث ( استراليا, نيوزلندا, كندا, أروبا الشرقية).
   مجالات مندمجة في العولمة: نميز فيها بين المجالات المستقلة ( البلدان الصناعية الجديدة) و مجالات تابعة ( إفريقيا الشمالية, البلدان النفطية)
   مجالات غير مندمجة في العولمة: تضم البلدان التي تعيش هشاشة إقتصادية وضعف الإستقرار السياسي ( بلدان إفريقيا جنوب الصحراء).

_ معاير تنظيم المجال العالمي:
  المركز و الهامش: يقصد بالمركز دول الشمال التي تحتكر الثروات الإقتصادية و تملك سلطة القرار, أما الهامش يعني دول الجنوب النامية التي تعاني من التبعية على جميع المستويات.
 تقسيم دولي للعالم: تخصص كل بلد في إنتاج مواد معنية و قد كانت دول الشمال تختص في الصناعة بينما دول الجنوب متخصصة في الفلاحة و استخراج المعادن و مصادر الطاقة غير أن هذه المعطيات عرفت تغيرات في السنوات الأخيرة.

الناتج الوطني إجمالي: يقصد به القيمة المضافة للأنشطة الاقتصادية لبلد معين داخليا و خارجيا.

الدخل الفردي: هو حاصل قسمة الناتج داخلي الإجمالي على عدد السكان و هو مرتفع بدول الشمال و منخفض في دول الجنوب.

مؤشر التنمية البشرية: ويربط بين ثلاث مستويات التعليم والصحة و الدخل الفردي و هو مرتفع بدول الشمال و منخفض بدول الجنوب.

   2_ باقي المجالات العالمية حسب اندماجها في العولمة:
_ نميز في دول الجنوب بين عدة مجالات:
الدول المندمجة و المستقلة: وهي الدول التي طورت صناعتها فأصبحت منافسة لدول المتقدمة حتى في الصناعات العالية التكنولوجيا.
الدول المندمجة والغير المستقلة: وهي الدول التي لا تزل تابعة لدول المتقدمة في استرداد التكنولوجيا و تشمل الدول النفطية و دول النامية.
الدول المهمشة: وهي الدول ذات اقتصاديات هامشية و تعيش مشاكل اجتماعية وكوارث طبيعية معظمها يقع في إفريقيا جنوب الصحراء.

  _ مقومات الاندماج في دول الجنوب و معيقاته:
مقومات الاندماج في العولمة : تستفيد بعض البلدان الجنوب من مؤهلات متنوعة مثل :
 المؤهلات البشرية ارتفاع نسبة الساكنة الشابة وهذا يوفر لهذه البلدان يد عاملة كثيرة و منخفضة الأسعار مما يشجع على جلب الاستثمارات إليها.
مؤهلات اقتصادية تتوفر بعض الدول الجنوب على موارد طبيعية هامة معدنية و طاقية استثمرتها لتطوير اقتصادها.
مؤهلات مجاليه حيث تقع هذه البلدان في مواقع إستراتيجية و تنفتح عن العالم عبر الواجهات البحرية مما ساعد على إقامة مناطق حرة بها ,وهذا بدوره يشكل عامل لجلب الاستثمارات.

3_ الترابطات بين المجالات العالمية في إطار العولمة:

_ تربط المجالات العالمة فيما بينها بعلاقات متنوعة:

 تتنوع مظاهر الترابطات داخل المجال العالمي و من أهمها:
الترابطات البشرية وهي المتمثل في التدفق الهجرة من بعض الدول الجنوب نحوى دول الشمال.
الترابطات الاقتصادية: وتتمثل في تيارات التبادل التجاري التي تلعب فيها دول الشمال دورا رئيسيا بحيث تساهم بأكبر حجم من المبادلات ( أرويا الغربية لوحدها تساهم ب 40,9)
الترابطات المالية: وتتمثل في الإستتمارات المباشرة بالخارج حيث تساهم دول الشمال بأكبر نسبة من هذه الاستثمارات و تنافسها في ذلك بعض بلدان الجنوب المندمجة و المستقلة وفي مقدمتها الصين.

خاتمة:
إن تنظيم المجال العالمي في إطار العولمة يتميز باختلال التوازن المجالات العالمية وهذا يجعله يواجه مجموعة من التحديات لتغلب عليها لابد من عولمة بديلة تكون أكثر إنسانية.

شارك الموضوع لتعم الفائدة
            

ليست هناك تعليقات

حريّة الرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد).

يتم التشغيل بواسطة Blogger.